اخبار محليةمتابعاتمقالات

الإحصائية المسجلة بإدارة شؤون المرور والتراخيص بوزارة الداخلية على مستوي ليبيا عن الربع السنوي الثالث شهر (7 / 8 / 9)

باتت الحوادث المروريَّة تشكّل واحداً من أكبر المخاوف اليومية التي تهدّد حياة المواطن, وذلك لكثرتها وازدياد ضحاياها سنوياً.

وتشهد ليبيا تصاعداً مخيفاً في الحوادث المرورية وسقوط أعداد كبيرة من القتلى والمصابين، التي بلغت أرقاماً عالية خلال السنوات الأخيرة، ولأسباب عديدة أبرزها التهوّر أثناء قيادة المركبات, وعدم الالتزام بالقواعد والنظم المرورية.

ومن الأسباب الرئيسية التي أدَّت إلى تصاعد ظاهرة الحوادث المروريَّة، السرعة الفائقة لبعض السائقين، وعدم التزام بالقوانين المروريَّة، وفقدان التركيز أثناء القيادة.

ومن رغم حملات التوعية التي تقوم بها الجهات الأمنيَّة المختصَّة في مجالات التوعية للحدِّ من مخاطر الحوادث المرورية وتوخّي الحذر أثناء القيادة، فإنّنا لا نزال نشاهد يومياً عشرات الحوادث المرورية المروّعة التي تحصد أرواح المدنيين.

وبحسب الإحصائية المسجلة بإدارة شؤون المرور والتراخيص بوزارة الداخلية على مستوي ليبيا عن الربع السنوي الثالث شهر (7 / 8 / 9), فقد سجلت 439 حالة وفاة, و491 إصابات بليغة, أما الإصابات البسيطة بلغت 406 إصابة , بينما سجلت قيمة الأضرار بحوالي 6875140 دينار ليبي.

وتحذر مراراً وتكراراً الإخوة السائقين، بأخذ الحيطة والحذر أثناء الظروف الجوية السيئة، وتنبه بأن السفر لمسافات طويلة يحتاج إلى الراحة بين الحين والآخر، تفادياً للحوادث التي تحدث نتيجةً لذلك، وان يتم التركيز على صيانة المركبات الآلية بشكل دوري، خاصة الفرامل، وكل شروط الأمن والسلامة للمركبة.

وتدعو وزارة الداخلية كافة المواطنين، باحترام القواعد المرورية وبذل مزيد من الجهد للحد من هذه الحوادث المؤلمة، والتي تسبب فقدان الكثيرين حياتهم، وحياة من حولهم… وأن وصولك متأخراً خيرٌ من عدم وصولك، أو من دفع حياة الآخرين ثمناً لذلك، لذا رجاءً حافظ على حياتك وصحتك، وحياة أبنائك وصحتهم، وحياة أحبائك، ولا تكن أول المخالفين للقواعد المرورية.

حفظ الله ليبيا وشعبها

#وزارة_الداخلية

#حكومة_الوفاق_الوطني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق