اخبار محليةالأخبارالسلامة العامةتوعية

القيادة.. السلبيات والإيجابيات والعقوبات

بدأنا نلاحظ خلال السنوات الأخيرة، عدة مغالطات من قبل سائقي المركبات الآلية، غير مدركين للأخطاء التي سوف تؤدي بهم إلى ما هو أسوأ، وهذه السلبيات أصبحت علنية جهاراً نهاراً، فقيادة السيارات هي فن في حد ذاتها، إذ ليس كل من يجلس وراء مقود، ويسير بمركبته في الطرقات يتقن فعلياً هذا الفن الراقي، الذي يعد ثمرة تطور البشرية وتحضرها.

نقول هذا، لأن طريقة قيادتك وتعاملك مع السيارة تعكس شخصيتك ونمط حياتك، وتدل على تَحضّرك واحترامك للآخرين.

ونحب أن نذكر كافة السائقين، بأن هذه المغالطات والسلبيات، قد تجعلهم محرجين وتوقعهم في مالا يحمد عقباه، بالذات أمام القانون… فهذا الأخير لا يرحم كل مخالف، ولا يسمح بالتجاوز، ولا بالتزوير والقفز عليه… المطلوب منك أخي السائق هو احترامك له وتقديرك لما ينص عليه، فهو يقدم لك الحماية ويوفر لك العدالة.

 

أخي السائق..

تذكر إن اتباعك لإرشادات المرور، هو أكبر دليل على الذوق الرفيع الذي تتمتع به، ومن هنا سوف أقدم لك بعض النصائح التي من شأنها أن تمنعك من ارتكاب الأخطار والوقوع فيها، ومنها على سبيل المثال:

– لا تتحد من لديه سيارة أقوى من سيارتك، ولا تحاول استفزازه، وتدفعه إلى خوض سباق أنت الخاسر فيه بلا شك.

– إلزم خط سيرك، وأنت على الطرقات العامة، أن تحترم الخط الذي اخترته، وأن تحترم الآخرين الذين يسيرون على الخط ذاته.

– حافظ على هدوئك أثناء القيادة، فأحيانا تستفزك طريقة قيادة أحدهم، أو يتعمد شخص ما إلى استفزازك أثناء قيادتك لسبب أو لآخر، فتشعر برغبة في الرد عليه، فإنك في هذه الحالة سوف تضع نفسك في موقف محرج، لاسيما وأنت على الطريق العام، لذا، من اللائق في مثل هذا الوضع أن تحافظ على هدوء أعصابك، وألا تنجر إلى الوقوع في مطب الاستفزازات.

– لا تسد خط اليسار، وأترك هذا الخط مفتوحاً دوماً، ولا تحاول الاستئثار به وحدك.

– أفسح المجال للسيارات الأخرى، وبالذات سيارات الإسعاف والطوارئ، لا تؤد دور قائد السيارة المزعج، الذي يرفض أن يتخطّاه أحد.

– أركن سيارتك بطريقة لائقة، وأتبع الخطوط البيضاء، والأرقام الموجودة في مواقف السيارات، والتي وضعت من أجل أن تتمكن من إيقاف سيارتك بالشكل الصحيح، لكي تتيح لنفسك ومن معك ولغيرك الصعود والنزول بارياحيه.

 

أخي السائق..

تذكر بأنك إذا خالفت هذه التعليمات والإرشادات، وتجاوزتها، سوف تجد نفسك في المحظور، وتعرض الآخرين للخطر، فالقوانين تتيح لرجال المرور اتخاذ إجراءات صارمة تجاه كل مخالف، وتسمح لهم بسحب الترخيص، ومصادرة المركبة، وتضعك أمام غرامات مالية… ومن هذه الحالات:

– عند ضبط المركبة تسير بدون لوحات، أو تحمل لوحات غير صادرة من قسم المرور.

– عند ضبط السائق يقود بدون ترخيص، أو أي إثبات شخصي، يفيد بملكية المركبة، وسلامة الإجراءات.

– عدم اتمام أوراق المركبة، من فحص فني وغيره.

– عند قيادتك للمركبة بدون تأمين.

– التسبب بحادث يضر بالمرافق العامة.

– عند ركنك للمركبة في الشوارع والأزقة، مما يسبب في إغلاقها وعرقلة الآخرين، ومخالفة الذوق العام.

 

أخي السائق..

تذكر بأن رجل المرور هو في خدمتك، والساهر على راحتك، فما عليك سوى أن تحترمه وتقدره، وهذا أضعف الإيمان، فبادر من نفسك، ودع الآخرين يشاهدون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق