شبابنا وقيادة المركبات الآلية

مشاهدة
أخر تحديث : Tuesday 24 November 2015 - 9:06 AM
شبابنا وقيادة المركبات الآلية

يعتبر الشباب من أهم الفئات العمرية المرتبطة بقيادة السيارة لأنها تمثل شيئاً مغريا ومحببا لهم، فهي وسيلتهم للتنقل والرحلات التي يحبها الشباب كثيراً ، ولأنها أيضا وسيلة يستعملها لإظهار مهاراته في القيادة بسرعة ووسيلة للتباهي وإثبات الذات بين زملائه الشباب ، خاصة إذا كانت السيارة من النوع الجديد، وكذلك تعتبر السيارة أداة نفسية يستعملها الشباب للفت انتباه الآخرين وتكاد تجمع معظم الدراسات الاجتماعية المتعلقة بالمرور في العالم بأن فئة الشباب تسبب في الكثير من حوادث المرور خاصة الفئة العمرية ما بين 20 ‪ـ 25 سنة وربما تكون هذه السن هي قمة النشاط والحيوية والمغامرة عند الشباب وتؤكد هذه الدراسات بان معظم ضحايا حوادث المرور هم من فئة الشباب وصغار السن الذين هم في قمة عطائهم ، وعموما فإن وفاة أو تضرر هؤلاء الشباب ليست خسارة لأسرهم وأنفسهم فقط بل هي في الواقع خسارة وطنية وبشرية عامة فهؤلاء الضحايا الشباب بما يترتب عنهم من مشاكل اجتماعية واقتصادية ونفسية يمثلون طاقات بشرية وكفاءات فنية ومهنية في أحسن فترات العمل والبذل والعطاء لأنفسهم ومجتمهم

أصداء مرورية

أخي السائق لكي تضمن سلامتك وسلامة غيرك على الطريق العام لا تحاول أن تتجاوز المركبة التي أمامك في الحالات التالية :ـ

في المنحنيات والمرتفعات وتقاطعات الطرق الضيقة والمنزلقات والمنحدرات وفي الطريق غير المسموح فيه الاجتياز قانونا، عند وجود الخط المتصل المتصل في منتصف الطريق ، وأيضا في حالة عدم خلو الطريق بمسافة كافية تسمح للعبور بأمان، وفي حالة ما إذا كان الطريق زلقاً وأثناء المطر.

وإذا ما سمحت حالة الطريق وحركة المرور التي أمامك بالعبور عليك مراقبة الطريق الخلفي في المرآة العاكسة خلفك للتأكد من خلو الطريق الخلفي من السيارات المسرعة ولا تنس إعطاء إشارة الانحراف يساراً ثم انحرف بالسيارة تدريجيا.

مشاهدات مرورية

مانلاحظه على الطرقات من قبل بعض الاخوة سائقي المركبات الآلية من التزامهم بارتداء حزام الأمان أثناء قيادتهم لمركباتهم ما هو إلا دليل قاطع على وعيهم المروري باداب وقواعد المرور والتي تدعو جاهدة إلى المحافظة على أمنهم وسلامتهم ، وبذلك يعملون على التقليل من أخطار وأضرار وإصابات حوادث المرور التي قد تكون في أغلب الأحيان بليغة ومميتة، وبالتالي أصبحت تمثل هاجساً مخيفاً .

 فتحية شكر وتقدير لكل سائق مركبة آلية التزم بهذه القواعد والقوانين حفاظاً على السلامة العامة.

تساؤلات مرورية

كثيرا ما تصادفنا تساؤلات واستفسارات مرورية من قبل الإخوة المواطنين عن التجاوزات المرورية التي يرتكبها سائقوا المركبات الآلية تاركة وراءها العديد من علامات الدهشة والاستغراب وكذلك حوادث مرورية سواء كانت البسيطة منها أو البليغة.

وما صادفنا في هذا العدد هو تساؤل واستفسار من سائق مركبة آلية حول الطريقة التي يلجأ إليها بعض مستعملي الطريق العام ( المشاة) في قطع الطريق العام أمام المركبات الآلية والتي تتميز بالبطء الشديد والمربك (فيما عدا الشيوخ وكبار السن) دون الاخذ في اعتبارهم طرق سلامتهم وأمن غيرهم ، فالسرعة وعدم التلكؤ أمام المركبة الآلية أثناء قطع الطريق أمر مطلوب لأن ذلك يجنب سائقي المركبات الآلية كثيرا من مفاجآت الطريق والتي قد ينتج عنها اصطدام مفاجيء من قبل السيارات القادمة.

كلمة

من قواعد المرور وإشاراته وآدابه أن يراعي عند توقيف المركبة على الطرقات العامة ترك مسافة كافية تمكن سائقي المركبات الأخرى الواقفة من ركوبها والتحرك بها، ولا يجوز الوقوف بالمركبات على بعد يقل عن خمسة أمتار من مفارق الطرق ومداخل الميادين واماكن عبور المشاة.

من أجل سلامتكم

القيادة .. فن وذوق وأخلاق قول متعارف عليه وأصبح مأثورا يحمل معاني راقية يفترض أن يتحلى بها كل سائق مركبة، فالطريق العام ليس ملكا لفرد ما وإنما هو مجال واسع يشمل مركبتك ومركبة أفراد آخرين معك.

أخي السائق إن عمليات اجتياز المركبات الآلية التي تحدث على الطريق العام والتي تتطلب منك زيادة في سرعتك والتي تتم كما نلاحظ من قبل بعض السائقين في الأماكن التي منع القانون الاجتياز فيها والمحددة بعلامات مرورية ومن زاوية رؤية قد تكون غير واضحة قد يكلفك ويكلف غيرك كثيرا، فهذه العملية تتطلب منك أخي السائق أخذ الحذر خاصة إذا كانت المركبة المتقدمة أمامك تسير بسرعة يتعذر معها إتمام عملية الاجتياز أو إذا كانت هي ذاتها تقوم باجتياز مركبة أخرى.

أضف رلى ذلك أخي المواطن ان هناك أماكن يصعب بها اتمام عمليات الاجتياز وحفاظا على السلامة العامة توخي منع القيام بها في المناطق التي بها المنحنيات والمرتفعات وكذلك المنحدرات والجسور والطرق الزلقة وتقاطع الطرق.

إن عملية الاجتياز الخاطئ والتي يخطئ بها السائق تقدير مسافة اجتيازه لاتزال من أكثر الأسباب التي ساهمت في حدوث الكثير من الحوادث المرورية المأساوية ومع ذلك فإننا قد نضطر أحيانا للقيام بها إلا أن الذي يحكم هذه العملية هو مراعاة كافة جوانب الأمن والسلامة وأخذ الحيطة والحذر وتقدير المسافات بين المركبات الآلية على الطريق من قبل سائق المركبة.

ظواهر سلبية

نحاول هنا في هذا الموضوع أن نعرض عليكم مجموعة من الظواهر السلبية التي تخالف السلامة العامة ومنها:-

نجد الكثير من الآباء يتركون أبناءهم في السيارات لسبب ما، وهي مقفلة الأبواب والزجاج مما يحدث لهم اختناق خاصة في الجو الذي يمتاز بأنه حار جداً، ويخلف بذلك احتباساً حرارياً في داخل المركبة، وكذلك في ظل وجود السيارات الجديدة التي لها رائحة تحتوي بالفعل على مستويات عالية من الانبعاثات السامة ، وهي من البترين المسبب للسرطان والاسيتون المضر بالأغشية المخاطية وايثيل البترين المسمم للجهاز العصبي والزيلين الذي يسبب تسمم الأجنة.

ـ كما أن بعض الآباء يتركون مفاتيح السيارات في داخلها، مما تكون عرضة لاستعمالها من قبل الأبناء فيجب عليهم رفعها من داخل السيارة لأن الأبناء بمجرد تحريكهم لتلك المفاتيح وتشغيل السيارة ستؤدي إلى دفعة وانطلاقة قوية بمسافة محددة جداً ، وقد تعرض هذه الدفعة القريب منها إلى الخطر المؤكد.

ـ معظم الآباء لا يحلو لهم اللعب مع أبنائهم إلا في حالة قيادة المركبة ، وهذا مخالف للسلامة المرورية وما يترتب عليها من المخاطر الكبيرة على سلامته وسلامة الآخرين لأنه يشغل السائق عن القيادة وعن الطريق.

ـ من الأمور الاجتماعية التي تنتشر بين الآباء هو افتخار هولاء بأبنائهم الصغار عندما يرونهم متهلفين على قيادة المركبة دون نصح أو إرشاد ، وهذا يعتبر تشجيعاً سلبياً على هذه الظاهرة الخطيرة.

ـ فضلاً عما ذكر فهناك أسوأ من هذه الظاهرة ألا وهي ملاعبة الكلاب الخاصة التي تتسم بالخطورة أثناء قيادة المركبات ، وهذه عبارة عن ظاهرة سيئة مكتسبة من الدول الغربية، وذلك يؤدي بدوره إلى حوادث مؤلمة تؤدي بحياة الأبرياء.

ونهاية نتمنى من جميع الآباء أخذ الحيطة والحذر من الإهمال في هذه الجوانب المهمة التي ذكرت ونطلب منهم أن يكونوا قدوة لأبنائهم ،وذلك بتوجيههم الوجهة الصحيحة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة رسالة الداخلية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.